الثلاثاء، أكتوبر 07، 2014

البعاد

سأبتعد قدر المستطاع، وأقل في كلامي وسؤالي، سأذهب إلى أي مكان ليس هنا ولكنك ستشعرين أني أحيا في أبعد قارة بعالم آخر موازي. ستتصلين بي في يوم لأجيء على وجه السرعة للمشاركة في مواساتك على حادث مؤسف، ستتعجليني في الرجوع إليكِ بحجة الحادث وأنا سأتأخر بحجج كثيرة. أنا منشغلة بالعمل ولا يمكنني الحصول على إجازة بهذه البساطة وألبي طلبك بناء على مكالمة تليفون، بالإضافة إلى ذلك لا توجد قطارات وطائرات تقلني لأصل في اللحظة المناسبة للبكاء والطبطبة. سأصل متأخرة، إن جئت أصلا؛ سأصل بوجه بارد غير متأثر ولا عابيء بالعواقب، كما سأكون متأففة قليلا من استدعائي للمشاركة في هذا الحادث. سيبرر لي الجميع تأخري وبرودي وكل تصرفاتي التي قد تبدو محل نقد لاذع إن كنت لا أزال أعيش هنا، سيبرر لي الجميع كل شيء لكن وحدك أنتِ ستعرفين أن كل تلك المبررات واهية. وحدك ستعرفين أنني لم أكن أريد أن أجيء، لم أكن أريد أن أكون حاضرة، لم أهتم ولا أريد أن أهتم، تأخرت برغبتي وليس لأي ظروف أخرى، وابتعدت لأني أريد أن أنسى كل ما مضى وأقطع صلتي/ أعبر من بوابة الماضي وشخوصه.


السبت، سبتمبر 20، 2014

Alexandria Kills Too


Cairo Kills! I know, everyone who's ever been to Cairo knows that "Cairo Kills". From your first step into Cairo's main gate to the moments you lose yourself in the wide streets, high bridges, dark tunnels and shinning advertisings. The air kills, the traffic jams kills, the view kills and the people also, basically everything in Cairo kills. Whether you're a resident or just passing by, you'll –somehow- feel that you're being murdered.

Alexandria kills too, but it kills softly and gently in a way that doesn't make you notice you're dying, it kills you with the hands of an artist. Alexandria fools you with its fake vanishing beauty, makes you believe that it's better here, better than Cairo. Guess what; it's not! Alexandria still have polluted air, traffic jams, broken bridges, drowned tunnels, deserted lands and evil people however she keeps wearing the mask of the cosmopolitan civilization that isn't actually true nowadays.

Alexandria has been symbolized in the very small area of the downtown and the nostalgic feelings for the past neglecting the whole urban city and the other inhabited areas on the borders. Alexandria is being viewed in a very narrow scope that is nor realistic nor logical, it is viewed within the same ideology that makes Egyptians think that Egypt is Om El Donia and Ad El Donia, the Egyptian children are the smartest and Alexandria is the bride of the Mediterranean.

Civilization crisis exists in both Cairo and Alexandria, with different rates of course but it still exists. The main difference is that Alexandria tries to hide its crisis but Cairo doesn't, Cairo is ugly and she doesn't deny it however Alexandria is like a nearly dead actress who wears all the makeup she can in a pathetic trial to prove she's still beautiful but she looks uglier than ever.


Alexandria is lying to you, but Cairo is the naked truth that you have to accept. I prefer an ugly face than a beautiful fake one. I prefer knowing the truth and handling it than postponing the confession of failure. I prefer seeing/ recognizing the real ugly face of my murderer, I prefer Cairo.

الاثنين، يونيو 03، 2013

قصيدة

كنت سأكتب قصيدة
عني وعن الحياة وعما حدث
بدأت في أول بيت
واسترسلت بعده
ثم توقفت حينما وجدت
أن الرب ترك القصيدة مللاً

الجمعة، مايو 17، 2013

ظنون كاذبة

صباح هذا اليوم، لم أستيقظ لأني لم أنم من البارحة دون سبب واضح. خلال الليل الطويل بدأت الأشياء تتسرب وتختفي، بعض الأشخاص ذهبوا معها بينما أولئك الساهرين والمستيقظين باكراً لم تأخذهم الغفلة. كل هذا لا يهم، فهي مجرد أشياء وأشخاص. صليت الفجر ثم أحسست أن شيئاً ما خاطيء، فتحت الشباك ونظرت إلى السماء فوجدت الإله اختفى أيضاً! لم رحل؟ هل أخذته الغفلة أم أنه هو الذي أغفل الجميع وأخذهم ليرحلوا جميعاً لأرض جديدة لا يقظة فيها ولا سهر؟ الحقيقة أننا هنا الآن بلا أشياء وبلا آخرين ننام نهاراً ونستيقظ ليلاً ونسهر طويلاً. كنت أظن أن الإله يحب السهر، مثلنا. كنت أظن أنه يؤازر أولئك الجالسين في البارات وعلى المقاهي حتى الصباح، لا ينام بل يظل يشاهدهم ويرعاهم حتى يرحلوا ويستقروا في فراشهم ليبدأ عمله اليومي مع الآخرين. كنت أظن أنه لا يمل مننا؛ من كاسات البيرة وأكواب الشاي وحكايات منتصف الليل. كنت أظنه لا يمل من اليأس، فالرضا يبدو لي أكثر مللاً. كنت أظنه يقف بجانب الحقيقة لكنه آثر الفوضى ورحل.